قمة منتديات عرب الهنادى

كيف تعامل الزوجة زوجها الذي لايصلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف تعامل الزوجة زوجها الذي لايصلي

مُساهمة من طرف إبراهيم صوان في الإثنين 09 مارس 2009, 12:00 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

السؤال
كيف تعامل الزوجة زوجها الذى لا يصلى وقد حثته كثيرا على الصلاة دون جدوى ؟ هل معاشرة ذلك الزوج حرام ؟ أرجو الافادة.


الفتوى:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله واله وصحبه وسلم أما بعد:

فإن تارك الصلاة على قسمين :
إما جاحد لها ولا يقر بفرضيتها فهذا كافر


مرتد عن دينه يجب على زوجته أن تفارقه ولا يجوز لها أن تبقى في عصمته لأنه غير مسلم ولا يجوز للمرأة المسلمة أن يعاشرها رجل مرتد أو كافر بحال من الأحوال، قال تعالى في كتابه الكريم:" ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلاً".

وإما أن يكون هذا التارك:

مقرا بوجوب الصلاة وفرضيتها ولكنه يتكاسل عن أدائها وإقامتها
كما أمره الله تعالى و يعترف بالقصور والذنب والخطيئة ولكنه يسوِّف.
فهذا عند الجمهور مسلم آثم مرتكب لجريمة كبيرة وعظيمة يقتل عليها بقطع رقبته إن لم يرجع إلى الصلاة وأدائها وإقامتها.


وفي هذه الحالة وهي حالة معترف بوجوب الصلاة ولكنه تارك لها كسلا وجهلا فإن الزوجة لا تبين منه، بل تبقى معه ولكنها تحاول إرجاعه إلى الحق وتبذل كل ما في وسعها لتنبيهه على عظمة الصلاة ومكانتها في الإسلام .
وجعل العلماء ذنب تارك الصلاة دون الشرك، وفوق جميع الذنوب وعلى المرأة أن تبقى متمسكة بدينها وعقيدتها حفاظاً على أولادها حتى لا يقعوا في شباك هذا الزوج الأثيم البعيد عن الله تعالى، وقد ذهب بعض الأئمة إلى كفر تارك الصلاة مطلقاً ما دام ترك الصلاة ، سواء كان جاحداً أو متكاسلاً ولهذا القول أدلة قوية تؤيد ه ، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم " فمن تركها فقد كفر" وفي حديث آخر" بين المسلم والكافر ترك الصلاة" رواه البخاري.
وعلى كل حال فإن لم يُجْدِ معه النصح والتذكير وأصر على ترك الصلاة فعليك أن تسعي في سبيل الحصول على الطلاق منه. والله أعلم

(هل تمتنع عن زوجها الذي لا يصلي).

بسم الله الرحمن الرحيم
احبتي في الله ساوافيكم من حين لااخر بفتاوي انسخها لكم خطيا لكم ولاحتياجات الطلاب من اراد النسخ وان هذه الفتاوي من مصدر دار الفقه ان شاء الله
وهذه اليوم اول فتوى



هل تمتنع عن زوجها الذي لا يصلي
السؤال :
هل يمكن للزوج أو الزوجة أن يمتنع بنفسه عن الآخر إذا لم يصلي ؟
بمعنى آخر هل يجوز أن لا ترضى بالجماع إذا كان الطرف الآخر لا يصلي ؟.




الجواب :
بل يجب أن تمتنع المرأة عن تلك المعاشرة وكذا العكس قال تعالى : ( ولا تمسكوا بعصم الكوافر ) فلا يحل للمسلمة أن تبقى في عصمة زوج لا يصلي بالكلية أو في الأعم الأغلب بل يتعين عليها مفارقته وعدم البقاء معه نظراً لكفره وخروجه من الملة ، نسأل الله السلامة والعافية
avatar
إبراهيم صوان
Admin
Admin

ذكر عدد الرسائل : 42
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى