قمة منتديات عرب الهنادى

إلى الفتاة الغافلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إلى الفتاة الغافلة

مُساهمة من طرف شجن في الأربعاء 28 مايو 2008, 11:25 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

إلى الفتاة الغافلة:
تعالي وانظري يا غافلة من هم التوابون!!!!
غيركِ يتوب ويرجع إلى ربه ... وأنتِ ما زلتِ تتكبرين وعلى من!!؟؟على ربكِ
ليتكِ تصدقين بأنكِ ستموتين ! أشغلتكِ الدنيا بمالها ومتاعها وما أوجدها لكِ غير خالقكِ


* صلاتكِ لا تصليها ! وإن صليتها تصليها بغير وقتها ( وليتكِ تصليها كما صلاها النبي صلى الله عليه وسلم!
ذنوبكِ ملأت قلبكِ ... أنظري إلى سواده!! أنظري لحياتكِ يا غافلة ... تظنين أنكِ صالحة!!
ليتكِ تصدقين ما يقوله ربكِ في القرآن ! وأنت تعصين ربك وتستهينين به ! ألا تخافين منه ؟؟؟ ألا تؤمنين بملك الموت!؟؟ أنظري إلى القبور وانظري إلى الدنيا كم هي حقيرة ! {كأن لم تَغن َ فيها} سورة القصص
انظري لمن يموت معذباً في قبره! وانظري لمن يتنعم ويوسع له في قبره! من الذي سينفعك ِ إذا أتاكِ ملك الموت ؟
أمكِ ؟؟ أباكِ ؟؟ أخاكِ؟؟ صديقاتكِ؟؟ صديقاتكِ اللواتي زيّنّ لكِ المعاصي وأنتِ تتبعينهنَّ ؟ لو تعلمي ماذا سيلقاكِ في قبركِ يا غافلة !! لو تعلمي غضب الله عليكِ يا جاحدة !!
أخبريني بأيّ حقٍ تتكبرين ؟؟؟ ألهذا الحد قلبكِ قاسي؟؟ وعلى من ؟؟ على ربكِ !!!؟ ربكِ الذي أخبركِ بعذابه؟!
وأنتِ ما زلتِ جاحدة ؟ اسمعي لعلّكِ تتعظين !
ربكِ الذي ينزل إلى السماء الدنيا في وقت السحر فيقول : هل من داعٍ فأستجيب له ؟ هل من سائلٍ فأعطيه؟ هل من مستغفرٍ فأغفر له ؟
ويلكِ ألا تخجلين من الله ؟؟ ألا يكفيكِ ذنوب ومعاصي؟ كيف حالكِ وأنتِ تقابلين الله بقلبٍ أسود ؟؟ ألا تخافين ؟؟
فعيشي مؤمنة مكرمة .....يذاع صيتكِ في السماوات السبع ....فالملائكة تشهد لكِ بالخير وأنتِ تلاقين الله !
وعيشي مؤمنة عزيزة دنيا وآخرة .. ولا تنفري !! لن تنفعكِ صديقة ولا قريبة .. إن عصيتِ الله فإنه سيقبل توبتكِ !
فتوبي إلى الله ، فأنت لا تدرين أين ملك الموت الآن... فوقكِ ربما بجانبكِ .. نسأل الله من فضله !!
******************

وإليكِ أنتِ.....يا أختاه .. يا أختاااااااه




إن يداً ماكرة خبيثة قد امتدّت إليكِ هذه الأيام لتنزل بكِ من علياء كرامتكِ ، وإنّ نفساً خبيثة شريرة قد ترصدت لفتنتكِ وإخراجكِ من جنّتكِ! وإنّ فتنة كبرى قد دُبِّرت لكِ من أجل مسخكِ والعبث بِعُرفُكِ وجسمك ِفلوذي بربك واحتمي بحماه فإنه لا ينجيكِ أحد سواه ...هل تدرين يا أختاه عما أتحدث
عـــــــن:
[ العناوين المشوقة]
و
[ المقالات الساحرة ]
و
[ المقالات الأدبية التي تمتلئ بها أعمدة الصحف والمجلات وشاشات التلفاز]
وإنها ما تسمعين من كلمات النقد للحجاب والطعن في مشروعيته
إنا سمعنا أختنا شيئا عجاب .. قالوا كلاما لا يسر عن الحجاب .. قالوا خياما علقت فوق الرقاب..
قالوا ظلاما حالكا بين الثياب
أختي إنني أكلمكِ بإيمانكِ لعلكِ تتذكرين أو بالأحرى تفيقين من غفلتكِ سنين
: ألستِ تؤمنين بالله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلّم ؟ فإن قلتِ بلى ولا أظنكِ ستقولين غير ذلك ، فاعلمي أن الله تعالى قد حرّم تحريماً قطعياً التبرج والسفور، قال الله : وليضربن بخمرهنّ على جيوبهنّ ولا يبدين زينتهنّ)) سورة النور )( وقال تعالى: (يدنين عليهنّ من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين )) سورة الأحزاب
فتأملي في الآية الأولى ( خمرهنّ) والآية الثانية ( جلابيبهنّ)
وقال النبي صلى الله عليه وسلم : صنفان من أهل النار لم أر مثلهما ..... وذكر في الحديث : ونساءٌ كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهنّ كأسنة البخت لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا )) رواه مسلم
والآن أختي الحبيبة أما آن الأوان للعودة إلى الله ؟ أما آن لفتح صفحة جديدة مع الله ؟
ولتعلمي يا أختي أني ما كتبت هذه الرسالة لأهينكِ فيها أو لأشتمكِ فيها كلا ! فيشهد الله أني ما كتبتها إلا لأني أحبكِ في الله ! فما كتبت كلمة واحدة إلا وقلبي مشتعل خوفاً عليكِ يا أختاه ،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختكِ ومحبتكِ في الله ِ : إيمان الحرايزة
فلا تنسيني من دعائكِ
avatar
شجن

انثى عدد الرسائل : 18
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 25/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى