قمة منتديات عرب الهنادى

مصر واسرائيل ومعاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مصر واسرائيل ومعاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية

مُساهمة من طرف الفرعون الصغير في الأربعاء 28 مايو 2008, 2:53 am

ان الدول العاقدة لهذة المعاهدة اذ تدرك ان الدمار الذى تنزلة الحروب النووية بالبشرية كلها وضرورة بذل كل الجهود الممكنة لتفادى خطر الحروب وباتخاذ التدابير اللازمة لحفظ امن الشعوب"
بهذة الكلمات التى يملئها الالتزام والتفاؤل ورغبة فى الحفاظ على النفس البشرية بدأت ديباجة معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية
NPT

فقد قامت مصر بالتوقيع على المعاهدة سنة 1968 فى أول يوم فتحت فيه المعاهدة للتوقيع ويحمل هذا الحدث دلالة واضحة على اهتمام مصر بالمعاهدة وتقديرها وايمانها بالاهداف التى تسعى اليها وذلك بالرغم من تحفظاتها على بعض المسائل الواردة بالمعاهدة
وعلى الجانب الاسرائيلى يأتى موقف كان ولازال يتسم بالجمود والثبات حيال هذة المعاهدة حيث رفضت اسرائيل التوقيع على مدار ما يقرب من 36 عام ولديها ما يعتبر من وجهة نظرها اسبابا مقنعة وكافية لعدم التوقيع
وقد اكدت كل الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة طوال تلك الفترة بصرف النظر عن توجهاتها السياسية على ان لديها اسباب واقعية ومنها ان الشرق الاوسط لا يزال غير مستقر وان هناك العديد من الدول التي تتربص باسرائيل ومن الممكن ان يؤدى اى تخفيض فى اسلحة الردع الى تضخم التهديدات العسكرية لتلك الدول
ويعلق شيمون بيريز على هذا الموضوع قائلا ان المشكلة ليست فى التوقيع وانما لان بعض الدول المجاورة لنا فى حالة حرب مع اسرائيل فما الجدوى من ان نناقش موضوع السلاح بينما يوجد تهديد سياسى بالاضافة الى ان هذه المعاهدة لم تمنع الدول المنضمة اليها من السعى لامتلاك اسلحة نووية
وحقيقة لم يخف تأخير مصر على التصديق على تلك المعاهدة ، لم يخف وراءه رغبة فى امتلاك او تطوير برنامج نووى بل على العكس فقد ألزمت مصر نفسها بالمعاهدة منذ لحظة التوقيع ايمانا منها ان السلاح النووى لا يحمى ولا يوفر امنا وانما يزرع بذور الخطر المتفجر
وقد صدقت مصر على المعاهدة سنة 1980 وذلك اعتقادا منها ان ذلك سيدفع اسرائيل الى الانضمام للمعاهدة ونبذ تصنيع السلاح النووى وخاصة فى ظل مناخ السلام السائد بعد توقيع معاهدة السلام عام 1979
بالاضافة للحصول على مزايا التصديق ومنها الحاجة الملحة للاستثمار فى الطاقة النووية لمواجهة احتياجاتها من الطاقة الكهربية

وقد نجحت مصر فى اقناع اسرائيل بالموافقة على القرار الذي تبنته الجمعية العامة للامم المتحدة بانشاء منطقة خالية من الاسلحة النووية فى الشرق الاوسط
وعلى جانب آخر وفى مواجهة الموقف الاسرائيلى السلبى من المعاهدة علقت مصر انضمامها لاتفاقية حظر الاسلحة الكيمائية على ما تبديه إسرائيل من تعاون
وتطرح إسرائيل في هذا السياق دائما بديلا عن الانضمام لاتفاقية منع الانتشار الاسلحة النووية ولكن هذا المشروع يختلف فى أسسه وآلياته عن المشروع المصرى بهذا الشأن ، حيث تشترط إسرائيل من خلال هذا المشروع ان يتم الاتفاق على اساس ثنائى وتفتيش متبادل بين جميع دول المنطقة دون استثاء حتى يترك لها اكبر قدر من الخيارات النووية ، وفى المقابل فإنها تمنع العرب من تطوير سلاح نووى بالاضافة للاحتفاظ برد مناسب فى حالة قيام طرف واحد بفسخ الاتفاقيات المبرمة والتصرف بشكل منفرد
إذن فالمشروع الإسرائيلي يعتمد على استمرار الاحتفاظ بخيار نووى ما فى ظل المنطقة الخالية من الاسلحة النووية ، فيما يتلخص الموقف المصرى فى هذا الصدد بأن السلام الكامل بمفهومه الواسع لن يتحقق فى الشرق الاوسط الا اذا تم تغيير المفاهيم القديمة والتي هي وليدة سنوات الحرب والعداء, فالامن لا يمكن تعزيزه من خلال تكريس او حيازة اسلحة الدمار الشامل
وهكذا فإن إسرائيل ترفض التوقيع عل معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية لان لديها سياسة ثابتة وتصور خاص للتعامل مع مسألة التسلح النووى فى المنطقة وهو الذى طرحته منذ عام 1975 كبديل للمعاهدة
avatar
الفرعون الصغير
الكاتب المميز
الكاتب المميز

ذكر عدد الرسائل : 50
تاريخ التسجيل : 17/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى